أثر الكتب عن العمل التطوعي في استجابة الناس

نشر أول كتيب أسترالي في الإدارة ليعالج موضوع التطوع في عام (1988م)، وكان عنوانه: (الدليل الإثرائي لإدارة المتطوعين)، ونشره مركز التطوع في جنوب أستراليا.

وتساءل الناس عن سبب نشر ذلك الكتاب؟، فقالوا: لا يلزم للتطوع دراسات عميقة أو إرشادات إدارية، إنما يقوم بها الناس بديهيا!.

ولكن الأمر بدأ عندما أدركت عدد من المنظمات أنها إذا رغبت في تعظيم أثر المتطوعين وأوقاتهم ومهاراتهم، فإن ذلك يتطلب استخدام أفضل السياسات الإدارية والتطبيقات المتعلقة بالمتطوعين، كما يتم تمامًا مع العاملين بأجر، فجاء ذلك الكتيب الأول كاستجابة على ما أدركته هذه المنظمات.

ثم جرى عليه بعد ذلك عدد من التحديثات، وبيع منه آلاف من النسخ داخل أستراليا وخارجها.

وقد أحدثت الطبعة الثانية من هذا الكتاب، والتي نشرت في عام (2003م)، تغييرًا كبيرًا في عالم التطوع الأسترالي، حيث أصبحت الولايات الأسترالية أكثر مساهمة في المجال التطوعي من خلال الاشتراك مع وزراء مختصين بالتطوع ومكاتب التطوع، أضف إلى ذلك أن حكومة راد الفيدرالية التي تم انتخابها في شهر نوفمبر من عام (2007م) عينت سكرتيرة للشئون البرلمانية للاحتواء الاجتماعي والقطاع التطوعي، ألا وهي السيناتور أورسولا ستيفنز Ursula Stephens، كما أصدر المكتب الأسترالي للإحصاءات تقريره الأخير في عام (2007م)، والذي أوضح أن التطوع قد زاد في أستراليا حتى أن هناك ما يزيد عن (6.4) مليون أسترالي، فوق سن (18) عامًا يتطوعون بوقتهم.

ستعمل جمعية اليتيم المبدع، مستقبلًا على إيجاد دراسات تخدم العمل الخيري، من أجل مزيد من الاهتمام به وتطويره، وزيادة المتطوعين المحبين للعمل الخيري، وستنشر هذه الدراسات على شكل كتاب الكتروني، إن شاء الله.

الدليل الأساسي لإدارة برامج العمل التطوعي – جوي نوبل وآخرون – ص (10).

دمتم سالمين

فريق د.مجدي العطار 

24/03/2020

0ردود على "أثر الكتب عن العمل التطوعي في استجابة الناس"

    اترك رسالة

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    نبذة عنا

    نحن جيل جديد مشرف على موقع تعليمي عبر الانترنت يسير بالأصالة نحو المعاصرةاقرأ المزيد
    جميع الحقوق محفوظة فريق د.مجدي العطار © 2017
    X