أهلك ليسوا غرباء

قال زوج لزوجته: لقد اشتقت لأهلي، سأقوم بدعوتهم غدًا للإفطار عندنا، ونكسب تفطير صائم في هذا الشهر الفضيل، أرجو منك غداً أن تُعدّي طعام يليق بهم.

قالت الزوجه بتأفف: إن شاء الله، يصير خير.

في صباح اليوم التالي، ذهب الزوج إلى عمله، وبعد العصر حضر إلى المنزل، ووجد زوجته لم تحضر الطعام!.

قالت الزوجه: عزيزي، أهلك ليسوا غرباء، يأكلون من الموجود بالبيت .

قال الزوج: الله يسامحك، لماذا لم تقولي لي من البارحة، كنت أحضرت طعام من المطعم، ماذا أفعل الآن؟.

قالت الزوجه: اتصل بهم واعتذر منهم؛ فهم ليسوا غرباء، هم أهلك.

خرج الزوج من البيت وهو غضبان.

وقبل المغرب بساعة، وإذا بباب البيت يطرق، فقامت الزوجه ففتحت الباب، وتفاجأت بأن أهلها يدخلون البيت!.

سألوا عن زوجها؟، قالت: خرج قبل قليل، قال أبوها: لقد قام زوجك البارحة بدعوتنا الى طعام الإفطار، معقول يعزمنا، ويغادر البيت .

صعقت الزوجة بالخبر، وبدأت تفرك يديها محتارة، فإن الطعام الموجود في المنزل لايليق بأهلها!.

اتصلت بزوجها، وقالت له: لماذا لم تعلمني بأنك عزمت أهلي وليس أهلك؟، قال لها: أهلي أهلك، ما في فرق.

فقالت له: أرجوك أن تحضر معك طعام جاهز، لا يوجد في البيت طعام.

فقال الزوج: أنا الآن معزوم عند أهلي، أهلك ليسوا غرباء.

الخلاصة: من رمضان الماضي، والزوج ينام عند الوالدة العزيزة!.

دمتم سالمين

فريق د.مجدي العطار dralatar

نحو الخير نسعى

11/05/2020

0ردود على "أهلك ليسوا غرباء"

    اترك رسالة

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    نبذة عنا

    نحن جيل جديد مشرف على موقع تعليمي عبر الانترنت يسير بالأصالة نحو المعاصرةاقرأ المزيد
    جميع الحقوق محفوظة فريق د.مجدي العطار © 2017
    X