إن الله جميل يحب الجمال

قال رجل للإمام الحسن البصري: يا أبا سعيد!، أي اللباس أحب إليك؟.

قال رحمه الله: أغلظه، وأخشنه، وأوضعه عند الناس.

فقال الرجل: أليس قد روي: “إن الله جميل يحب الجمال؟!”.

فقال الحسن: يابن أخي!، لقد ذهبت إلى غير المذهب، لو كان الجمال عند الله اللباس، لكان الفجار إذا عنده أوجه من الأبرار، إنما الجمال: التقرب إلى الله بعمل الطاعات، ومجانبة المعاصي، ومكارم الأخلاق ومحاسنها، وقد قال صلى الله عليه وسلم: “إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق”.

تأثر الرجل، ثم قال: يا أبا سعيد، أفلا نتمنى؟!

قال الحسن: أنا أتمنى، فقال الرجل مندهشَا: وما تتمنى يرحمك الله؟.

فقال الحسن: أتمنى أننا ليتنا لم نخلق، وليتنا إذا خلقنا لم نمت، وليتنا إذ متنا لم نبعث، وليتنا إذ بعثنا لم نحاسب، وليتنا إذ حوسبنا لم نعذب، وليتنا إذ عذبنا لم نخلد!.

بتصرف من روائع كتاب: آداب الحسن البصري وزهده ومواعظه – ابن الجوزي، ص (75).

دمتم سالمين

فريق د.مجدي العطار

04/07/2021

0 responses on "إن الله جميل يحب الجمال"

    Leave a Message

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

    جميع الحقوق محفوظة  © فريق د. مجدي العطار2017- 2020