اتهمها بالفاحشة فولدت ملكًا

كان للفاكه بن المغيرة بن عبد الله المخزومي القرشي بيت للضيافة، يغشاه الناس فيه بلا إذن.

فقام يوماً في ذلك البيت، وهند بنت عتبة زوجته معه، ثم خرج عنها وتركها نائمة.

فجاء بعض من كان يغشى البيت، فلما وجد المرأة نائمة، ولى عنها، فاستقبله الفاكه بن المغيرة.

فدخل على هند وأنبهها، وقال: من هذا الخارج من عندك؟، قالت: والله ما انتبهت حتى أنبهتني، وما رأيت أحداً قط، قال: الحقي بأبيك.

وخاض الناس في أمرهم.

فقال لها أبوها: يا بنية، أنبئيني شأنك، فإن كان الرجل صادقاً، دسست عليه من يقتله، فينقطع عنك العار، وإن كان كاذباً، حاكمته إلى بعض كهان اليمن، قالت: والله يا أبت إنه لكاذب.

فخرج عتبة، فقال: إنك رميت ابنتي بشيء عظيم، فإما أن تبين ما قلت، وإلا فحاكمني إلى بعض كهان اليمن، قال: ذلك لك.

فخرج الفاكه في جماعة من رجال قريش، ونسوة من بني مخزوم، وخرج عتبة في رجال ونسوة من بني عبد مناف.

فلما شارفوا بلاد الكاهن تغير وجه هند، وكسف بالها.

فقال لها أبوها: أي بنية، ألا كان هذا قبل أن يشتهر في الناس خروجنا؟، قالت: يا أبت، والله ما ذلك لمكروه قبلي، ولكنكم تأتون بشراً يخطئ ويصيب، ولعله أن يسمني بسمة تبقى على ألسنة العرب.

فقال لها أبوها: صدقت، ولكني سأختبره، فعمد إلى حبة قمح، فأدخلها في إحليل الفرس، ثم سار.

فلما نزلوا على الكاهن، أكرمهم ونحر لهم.

فقال له عتبة: إنا أتيناك في أمر، قد خبأنا لك خبية، فما هي؟، قال الكاهن: ثمرة في كمرة، قال: أريد أبين من هذا، قال الكاهن: حبة بر، في إحليل مهر، قال عتبة: صدقت.

ثم قال عتبة: انظر في أمر هؤلاء النسوة، فجعل الكاهن يمسح رأس كل واحدة منهن، ويقول: قومي لشأنك، حتى إذا بلغ إلى هند، مسح يده على رأسها، وقال: قومي غير رسحاء ولا زانية، وستلدين ملكاً. فلما خرجت أخذ الفاكه بيدها، فنترت يده من يدها، وقالت: والله لأحرصن أن يكون ذلك الولد من غيرك. رضي الله عنها.

(وكان معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما، ملك المسلمين).

  

ودمتم سالمين

فريق د.مجدي العطار dralatar.com

معرفة قيم مهارات الكترونية مجانية

0ردود على "اتهمها بالفاحشة فولدت ملكًا"

    اترك رسالة

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    نبذة عنا

    نحن جيل جديد مشرف على موقع تعليمي عبر الانترنت يسير بالأصالة نحو المعاصرةاقرأ المزيد
    جميع الحقوق محفوظة فريق د.مجدي العطار © 2017
    X