الإخلاص ثم الإخلاص

وعظ الإمام الحسن البصري يومًا، فتنفس رجل الصعداء.

فقال رحمه الله: يابن أخي!، ما عساك أردت بما صنعت؟، إن كنت صادقًا، فقد شهرت نفسك، وإن كنت كاذبًا، فقد أهلكتها.

ولقد كان الناس يجتهدون في الدعاء، وما يسمع لأحدهم صوت.

ولقد كان الرجل ممن كان قبلكم، يستكمل القرآن، فلا يسمع به جاره، ولقد كان الأخير يتفقه في الدين، ولا يطلع عليه صديقه.

ولقد قيل لبعضهم: ما أقل التفاتك في صلاتك، وأحسن خشوعك!، فقال: وما يدريكم أين كان قلبي؟!.

وروي أن الحسن البصري رأى رجلًا يتناعس بعد الصبح، فقال: انتبه عافاك الله، لا يظن ظان أن ذلك عن سهر وصلاة، فيحبط عملك.

بتصرف من روائع كتاب: آداب الحسن البصري وزهده ومواعظه – ابن الجوزي، ص (88).

دمتم سالمين

فريق د.مجدي العطار

06/07/2021

0 responses on "الإخلاص ثم الإخلاص"

    Leave a Message

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

    جميع الحقوق محفوظة  © فريق د. مجدي العطار2017- 2020