الخطوات السبعة لبناء حملة تبرعات ناجحة عبر مواقع التواصل

أصبحت عملية جمع التبرعات عبر شبكات التواصل الاجتماعي من أهم موارد منظمات اليوم، تتطلب هذه العملية العمل على خطوات أساسية سنذكرها هنا:

1: تطوير القضية التي نخدمها وربطها بالخدمة الاجتماعية:

تنشأ الجمعيات الخيرية والاجتماعية التنموية لحل مشكلة اجتماعية، وهي بذلك تقترح حلاً على مستوى النظام الاجتماعي، ثم تصمم خدمات أو فعاليات تسهم في حل المشكلة، ويتطلب تصميم الحملة فهم غاية المنظمة والأثر الاجتماعي أو الحل الذي يقدمه للمشكلة الاجتماعية، ولماذا على أفراد المجتمع أن يعملوا مجتمعين لحل المشكلة، وكيف يمكن للخدمة الاجتماعية التي تقدمها المنظمة أن تساهم في حل المشكلة وماهي الشراكات والدعم الذي تحتاجه.

2: تصميم الهوية البصرية للجمعية وللحملة:

على كل جمعية خيرية أن تختار لها هوية بصرية تتمثل بالشعار والألوان وشكل التصاميم ونوعها ونمطها، وأن تختار الشخصية أو الشخصيات التي ستحكي قصة الجمعية وقصة الحملة وتصنع علاقات مع الجمهور.

3: تلخيص قصة الجمعية وقصة الحملة:

تلخص القصة كيف بدأت الجمعية على لسان أشخاص ذوي علاقة بالمنظمة، وقد صنف موقع Start Some Goodوهي منصة للتمويل الجماعي/تمويل الجمهور القصص في عدة أنواع:

قصة القضية: تتحدث هذه القصة عن الميدان أو الميادين التي تعمل فيها المنظمة وكيف أن المشروع والحملة المرافقة تحل المشكلة الاجتماعية الأعم.

القصة المحلية: وهي قصة عن مجتمع محلي معين وكيف أن المشروع الذي تروج له الحملة يخدمه ويؤمن احتياجاته.

قصة الناس الذين نخدمهم: وهي القصة التي تتحدث عن الناس الذين يخدمهم المشروع وكيف تغيرت حياتهم.

قصة خلف الكواليس: وهي قصة تظهر جانباً من العمل الداخلي للمنظمة وتشير إلى أهمية المشروع.مثال على تصميم لأحد حملات جمع التبرعات.

قصة الابتكار: تصف هذه القصة الأشياء الجديدة التي تقوم بها وماهي الأشياء الفردية والمبتكرة التي تقدمها.

4: إنشاء صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي للجمعية:

هنا يأتي دورك لتنشئ حساباً لمنظمتك على أشهر مواقع التواصل الاجتماعي عالمياً مثل Twitter وصفحة على Facebook وصفحة على Linkedin ، وربما حساب على Instagram وعلى Pinterest.

5: تحديد الجمهور والشركاء والداعمين للجمعية والحملة:

يتطلب بناء المجتمع الذي يدعم القضية تحديد الجمهور المستهدف من المتبرعين من حيث الثقافة والمناطق والفئات العمرية وميولهم واهتماماتهم ودوافعهم للتبرع والتطوع.

وتحديد أولئك “المعجبين الداعمين” الذين يمكن أن يشاركوا منشورات الحملة في شبكاتهم ويشجعوا أصدقائهم على اتخاذ قرارات التبرع والمساندة.

6: تطوير محتوى منشورات حملة جمع التبرعات من فيديوهات وصور وكتابات:

بعد أن حددت الجمعية القضية التي تعمل لحلها، والفعاليات والخدمات التي تقوم بها أو تريد القيام بها في المشاريع الممولة في حملة التبرعات، وطورت الهوية البصرية للمنظمة والحملة وشعاراتها ثم القصص التي تصف الأثر والأشخاص الذي نخدمهم والعاملين والأشياء الجديدة التي تقوم بها، وحددت جمهورها وداعميها، وأنشأت الحسابات والصفحات المطلوبة، يمكنها بعد ذلك أن تطور المنشورات والجدول الزمني لنشرها.

7: تحديد #الكلمات التي ستصل القضية والحملة بما يحدث محلياً وعالمياً:

أصبح رمز الهاشتاق # من أكثر الرموز شهرة وفعالية على معظم شبكات التواصل الاجتماعي وهو الذي يربطها بمحركات البحث، فمن أجل توليد المحتوى الجديد في القنوات التي تبحث عن المعلومات الجديدة على الانترنت يتم البحث عن المحتوى المرفق بالكلمات مع رمز الهاشتاق #  ليتم البناء عليها ومناقشتها، وبذلك يكون الجهد الذي تقوم به المنظمة جزءً من حوار عالمي حول القضايا التي تواجه الناس في أماكن أخرى من العالم والتي تتماثل وتختلف ليخلق هذا التشارك فرصة لإغناء الأفكار وتطويرها.

وأخيراً، لابد من التأكيد أن الالتزام بجميع الخطوات السابقة يزيد من أعداد متابعي نشاطات الجمعية على مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك من اهتمامهم بدعمها بشكل نوعي، لتجدهم ينفقون أوقاتهم وأموالهم في خدمة الجمعية ويفخرون بدعمهم لها.

دمتم سالمين

فريق د.مجدي العطار dralatar

معرفة قيم مهارات مجانية

0 responses on "الخطوات السبعة لبناء حملة تبرعات ناجحة عبر مواقع التواصل"

    Leave a Message

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

    جميع الحقوق محفوظة  © فريق د. مجدي العطار2017- 2020