الفرق بين: “رحمة” و”رحمت”:

من لطائف القرآن الكريم

ذكرت “الرحمة” في القرآن الكريم 79 مرة .. وهناك 7 مواضع، وردت فيها كلمة “رحمت” بالتاء المفتوحة، وهي:
1: “أولئك يرجون رحمت الله” [البقرة/218].
2: “إن رحمت الله قريب من المحسنين “[الأعراف/56].
3: “قالوا أتعجبين من أمر الله رحمت الله وبركاته عليكم أهل البيت” [هود/73].
4: “ذكر رحمت ربك عبده زكريا “[مريم/2].
5: “فانظر إلى آثار رحمت الله “[الروم/50].
6: “أهم يقسمون رحمت ربك “[الزخرف/32].
7: “ورحمت ربك خير مما يجمعون “[الزخرف/32].

جمعها أحد الشعراء:

يرجون رحمة وذكر رحمت **** ورحمت الله قريب فاثبت

ورحمة الله بهود مع إلى **** آثار رحمة كزخرف كلا

قال العلماء: ما كان مستعملًا في حاضر الناس، مدركًا لهم، كالماء الذي يشربونه، والطعام الذي يأكلونه، وصحة الأبدان والحواس، فهو “رحمت” .. وما كان عند الله من من الرحمة الواسعة، التي سينعم بها الناس في أوقات لاحقة، فهو: “رحمة”.

وقفة إيمانية: إذا أردت الحصول على “الرحمة” فعليك “بالهدى”، فقد ذكرت كلمة الهدى 79 مرة، كما ذكرت كلمة الرحمة 79 مرة.

هذا والله أعلم ..

ودمتم سالمين

فريق د.مجدي العطار

2ردود على "الفرق بين: "رحمة" و"رحمت":"

  1. غير معروف12/01/2021 في 15:20:رد

    ما نفع النشر إذا لم تسمحوا بالنسخ لمزيد النشر في المواقع والصفحات

اترك رسالة

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جميع الحقوق محفوظة  © فريق د. مجدي العطار2017- 2020