الوقت النوعي مع الأبناء

عندما تم سؤال أحمد، وهو طفل في السابعة من عمره: كيف تعرف أن والدك يحبك؟.

قال: كان يلعب معي.

قيل له: ماذا تلعبون؟.

قال: مثل رمي الكرة في السلة، ولعب الألعاب على الكمبيوتر، والذهاب إلى متجر الحيوانات الأليفة.

الوقت النوعي المقصود به ليس الحدث نفسه، إنما التفاعل معًا مع الحدث.

لا يتطلب الوقت النوعي أن تذهب إلى مكان مميز؛ حيث يمكنك منح اهتمام مركز في أي مكان تقريبًا.

وعادة ما ستكون أوقاتك النوعية الأكثر فائدة في البيت، عندما تكون وحدك مع الطفل.

إيجاد وقت لتكون وحدك مع كل طفل ليس بالأمر السهل، ومع ذلك فهو أمر ضروري.

ففي مجتمع تتزايد فيه الأعمال والملهيات، فإن الاهتمام المركز من الوالدين هو الأمر الأكثر أهمية لدى الأبناء.

بتصرف من روائع كتاب: لغات الحب الخمس التي يستخدمها الأطفال، جاري تشامبان، ص (59)

دمتم سالمين

فريق د.مجدي العطار

26/01/2021

0ردود على "الوقت النوعي مع الأبناء"

    اترك رسالة

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

    جميع الحقوق محفوظة  © فريق د. مجدي العطار2017- 2020