حساسية الزواج الثاني بعد فشل الزواج الأول: مهارات حياتية 6

تميل النساء أكثر من الرجال إلى استشارة الآخرين فيما يتعلق بالعلاقات العاطفية.

ويكون الرجل أقل مرونة عند مواجهة التغييرات التي تأتي بها العلاقات العاطفية إلى حياته.

مثال:

جابر كان يخشى تكوين علاقة زواج ناجحة، بعد قضاء ثلاث سنوات مع زواج سابق أخفق فيه.

بسبب هذه التجربة الحزينة، أحجم عن الزواج سنين.

ثم حسم أمره، وقرر أن يشرع في البحث عن زوجة صالحة، لكن بتمهل.

وعندما وجد الصفات التي يبحث عنها.

طلب من والد الفتاة، أن يلتقي مع الفتاة في بيت والدها، وأن يتكلم معها بصراحة عن تجربته السابقة، حتى يصلوا إلى تفاهم مشترك.

وفعلًا تكررت الزيارة ثلاث مرات، بين جابر والفتاة.

في الزيارة الأولى تم تبادل أطراف الحديث، وظهور علامات القبول المبدئية.

في الزيارة الثانية طلب جابر من الفتاة أن تكتب بنقاط محددة ماذا تريد وماذا تتمنى، وهو فعل الشيء ذاته، ثم كل شخص يقرأ ما كتب الآخر، ويبدي رأيه.

في الزيارة الثالثة، تم مناقشة ما كُتب.

وبعد المناقشة، شعر الطرفان بالراحة، والوصول إلى المطلوب.

في الزيارة الرابعة جلس جابر مع والد الفتاة وبحضور الفتاة، وشرح له بنقاط محددة، ما اتفقا عليه.

أكد وبارك الجميع تلك النقاط.

تمت قراءة الفاتحة والخطوبة، وتم الزفاف، والآن جابر لديه أربع أطفال، وهو من أسعد الناس.

نصيحة: قبل الخطبة، تعرف على نفسك، واعرف من أنت، وماذا تريد؟.

بتصرف من كتاب: الرجال يتجهون نحو الشرق والنساء نحو اليمين – سابرا إي. بروك – ص (310):

دمتم سالمين

فريق د.مجدي العطار

05/06/2020

0ردود على "حساسية الزواج الثاني بعد فشل الزواج الأول: مهارات حياتية 6"

    اترك رسالة

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    نبذة عنا

    نحن جيل جديد مشرف على موقع تعليمي عبر الانترنت يسير بالأصالة نحو المعاصرةاقرأ المزيد
    جميع الحقوق محفوظة فريق د.مجدي العطار © 2017
    X