تزوج شاب حديثًا، وفي يوم أحضر لزوجته ذبيحة، وطلب منها أن تعدها غدًا؛ إفطارًا للصائمين.

قالت العروس: لا أعرف كيف تطبخ الذبيحة.

زاد النقاش بينهما، حتى غضب منها، وطلب منها أن تجهز نفسها؛ لأنه يريد اعادتها لبيت أهلها، فهي لا تعرف كيف تطبخ الذبيحة!.

عندما وصلا بيت أهل الزوجة، أوضح الشاب المشكلة.

رد الأب بحكمة: اتركها عندنا شهر، وسنقوم بتعليمها ما تجهل.

وحسب الموعد، جاء الشاب، فقال له والد زوجته: الآن، والحمد لله، أصبحت ابنتي تتقن فن طبيخ الذبيحة.

فقال الشاب: إذن على بركة الله، دعنا نذهب إلى بيتنا.

قال والد الزوجة: لا، حتى تتأكد أن ابنتي تتقن ذلك.

فخرج والد الزوجة مع الشاب إلى ساحة المنزل، وكان مربوط فيها خروف حي.

قال والد الزوجة للشاب: اذبح هذا؛ لنرى إن كانت ابنتنا تعلمت حقاً!

قال الشاب: لكني لا أعرف كيف أذبح!.

قال والد الزوجة: حسنًا اذهب لأهلك كي يعلموك الرجولة، وإذا تعلمتها، تعال، وخذ زوجتك.

دمتم سالمين

فريق د.مجدي العطار dralatar

نحو الخير نسعى

12/05/2020

0ردود على "رجولة!"

    اترك رسالة

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    نبذة عنا

    نحن جيل جديد مشرف على موقع تعليمي عبر الانترنت يسير بالأصالة نحو المعاصرةاقرأ المزيد
    جميع الحقوق محفوظة فريق د.مجدي العطار © 2017
    X