صخرة الموت

استمرت العادة في أقاصي بلاد الهند.

على إقامة عيد كبير على رأس كل مائة سنة.

يخرج أهل البلد جميعًا: من شيخ وشاب، وكبير وصغير إلى صحراء خارج البلد.

وهناك يوجد صخرة كبيرة منصوبة.

فينادي الملك: لا يصعد على هذه الصخرة، إلا من حضر العيد السابق.

فربما بقي شيخ هرم ذهبت قوته وعمى بصره، فيصعد على تلك الصخرة.

ويقول: قد حضرت العيد السابق وأنا طفل صغير، وكان ملكنا فلانًا، ووزيرنا فلان، وقاضينا فلان، ثم يصف الأمة السابقة من ذلك القرن، كيف طحنهم الموت وأهلكهم، وصاروا تحت الثرى.

فيكون ذلك أكبر درس لمن حضر، للإتعاظ من الموت، والانتباه من الغرور بالدنيا، وكيف أنها تتقلب بأهلها.

وفي نهاية كلام ذلك الشيخ الهرم، يأمر الملك الناس أن يصعدوا على تلك الصخرة.

حتى إذا مضت مائة عام أخرى، يحدث من بقي من الناس، الأجيال القادمة عن زمانهم. 

كشكول لخاتمة الأدباء وكعبة الظرفاء – بهاء الدين العاملي – ص (4).

30/08/2020

0 responses on "صخرة الموت"

    Leave a Message

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

    جميع الحقوق محفوظة  © فريق د. مجدي العطار2017- 2020