طابور الحياة

مع شهر رمضان المبارك، خرج إلى السوق لتمضية بعض الوقت.

فأكثر شيء طويل في حياته: أذان المغرب، وقائمة مشتريات زوجته.

وهو يمشي في السوق، وجد طابور كبير, فقال في نفسه: أكيد في شيء مهم يباع أو يوزع مجانًا.

وقف مع الناس، وانتظر مدة طويلة، ولكن الطابور لم يتحرك.

سأل من قبله: ما الذي يبيعون؟، فأجاب الرجل: لا أدري، إنما رأيت الناس في الطابور، فوقفت معهم.

سأل من قبله، ومن قبله، والإجابة واحدة.

حتى وصلوا إلى أول واحد يقف في الصف، وسألوه عن الأمر؟

فقال: لقد وقفت حتى أصلح خيط حذائي، فلما انتهيت وجدت الناس يقفون خلفي.

فقال له الناس: لماذا لم تتحرك؟!.

فقال لهم: أتريدونني أن انصرف، بعدما أصبحت أنا الأول!!!.

دمتم سالمين

فريق د.مجدي العطار dralatar

نحو الخير نسعى

08/05/2020

0 responses on "طابور الحياة"

    Leave a Message

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

    جميع الحقوق محفوظة  © فريق د. مجدي العطار2017- 2020