فتاوى مختصرة (58)

(291): هل تجوز العبادة من النفساء إذا طهرت قبل الأربعين، وهل تحل لزوجها؟

الجواب :

متى انقطع دم النفاس وأمنت المرأة من عودته، فقد طهرت.

وعليها الغسل والصلاة والصيام، وتحل لزوجها.

وإن كان ذلك قبل الأربعين.

لأن أقل النفاس لحظة، وأكثره ستون يومًا، وغالب النساء نفاسها أربعون يوماً، ولكن لا تشترط الأربعون.

(292): هل يجوز للحائض قراءة القرآن الكريم من المصحف أو غيبًا؟

الجواب :

لا يجوز للحائض قراءة القرآن مطلقًا ولو بعض آية، ولا لمس المصحف.

 لما روي عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن يحجزه شيء عن القرآن إلا الجنابة. رواه الترمذي وقال: حديث حسن صحيح. والجنابة والحيض شيء واحد باعتبارهما حدثاً أكبر. ويجوز لها الذكر والدعاء وإن كان بلفظ القرآن بشرط أن لا تقصد به القرآن بل الدعاء أو الذكر، وتثاب على ترك القراءة في هذه الفترة لأنها فعلت ذلك امتثالاً لأمر الله تعالى.

والأفضل الاستماع من الكمبيوتر أو الراديو.

(293): إذا انقطع الدم بعد (40) يومًا من الولادة، ثم عاد متقطعًا خلال يومي الصيام، ما الحكم؟

الجواب :

متى انقطع دم النفاس وأمنت المرأة من عودته، فقد طهرت، وعليها الغسل والصلاة والصيام، فإن عاد الدم قبل مضي خمسة عشر يومًا من انقطاعه وقبل مضي (60) يومًا من الولادة، عاد حكم النفاس، وتبين بطلان الصوم والصلاة التي صلَّتها، وعليها قضاء صوم تلك الأيام دون الصلاة.

(294): هل يشترط الاستنجاء بعد التبول، وهل يتم ذلك بالماء والصابون أم بالماء؟

الجواب :

يجب الاستنجاء لإزالة النجاسة.

ويكون ذلك بالأوراق الصحية أو بالأحجار أو بالماء.

ويجوز الاقتصار على الماء وحده أو الورق وحده، إذا حصل به زوال النجاسة وأثرها.

ولا يشترط في ذلك استعمال الصابون، ولو استعمله، فلا بأس.

(295): هل ينقض الوضوء خروج الدم من الأنف أو من جرح؟

الجواب :

نزول الدم من الجرح.

وكذلك الرعاف من الأنف.

لا يبطل الوضوء.

ولكن يستحب له الوضوء خروجًا من خلاف من أوجبه.

والله تعالى أعلم

ودمتم سالمين

فريق د.مجدي العطار dralatar.com

معرفة قيم مهارات الكترونية مجانية

0ردود على "فتاوى مختصرة (58)"

    اترك رسالة

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    نبذة عنا

    نحن جيل جديد مشرف على موقع تعليمي عبر الانترنت يسير بالأصالة نحو المعاصرةاقرأ المزيد
    جميع الحقوق محفوظة فريق د.مجدي العطار © 2017
    X