كيف ننجو من الدنيا؟

قال النبي الكريم داود عليه السلام: يا رب، كيف أصل إليك؟، فأوحى الله تعالى له: اترك نفسك، وتعال.

وكذلك أخبرنا القرآن الكريم: أن نترك هذه النفس؛ لأنها عقبة: “فلا اقتحم العقبة (11) وما أدراك ما العقبة (12)  فك رقبة (13)” (سورة البلد).

لكن ترك النفس ليس معناها أن ينبذ المسلم الدنيا، بل طلب من المسلم، أن يخوضها مسلحًا بهذه المعرفة، فالدنيا هي مزرعته، وهي مجلة أفعاله، وصحيفة أعماله.

فالزاهد: ترك نفسه، وعمّر أرضه، واستعدّ لآخرته.

بتصرف من روائع كتاب: ماذا وراء بوابة الموت، د. مصطفى محمود، ص (41).

دمتم سالمين

فريق د.مجدي العطار

20/01/2021

0ردود على "كيف ننجو من الدنيا؟"

    اترك رسالة

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

    جميع الحقوق محفوظة  © فريق د. مجدي العطار2017- 2020