لأنها فصحى

يقول إمام أحد المساجد في كندا: التقينا في أحد ليالي رمضان بعد صلاة التراويح، وكنا متعددي الجنسيات .

فقال أخ أردني : أنا هسه تعبان.

فقال أحد الجالسين: ما معنى (هسه)؟.

فتبسم قائلًا: هي اختصار كلمة هذه الساعة بالدارجة الأردنية؛ يعنى بالفصحى (الآن).

فقلت لهم: كل واحد منا يذكر كلمة (الآن)، ماذا تعنى في اللهجة الدارجة ببلده؟.

فقال اللبناني عندنا: هلا.

وقال التونسي: في التو.

وقال المغربي: دابا.

وقال الجزائري: ضرك.

وقلت أنا كمصري: دلوقت!.

ثم قلت لهم: سبحان الله!، كلنا يفهم كلمة (الآن) بدون عناء؛ لأنها فصحى.

دمتم سالمين

فريق د.مجدي العطار dralatar

معرفة قيم مهارات مجانية

فإني قريب لا تنسونا من صالح الدعاء

22/02/2021

0ردود على "لأنها فصحى"

    اترك رسالة

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

    جميع الحقوق محفوظة  © فريق د. مجدي العطار2017- 2020