لماذا تطلبين الطلاق؟!

أم سالم، ربّت ابنها سالم لوحدها، وبدون زوجها.

ليس لأن زوجها مات، بل لأنها طلبت الطلاق منه.

الكل عاتبها في حينها، لماذا تطلبين الطلاق؟!، فكانت تقول: في سبيل الله، والله لن يتركني!.

سافر أبو سالم، وأكرم الله تعالى أم سالم بحياة هانئة وسالمة.

ثم مع جائحة كورونا، ودخول شهر رمضان المبارك.

بدأت أم سالم وابنها باعداد الطعام، وتوزيعه على الأسر العفيفة.

بارك الله تعالى بمسعاها الطيب.

وتفاعل معها الأقارب والمعارف في هذا العمل المبارك.

وأصبحوا يشاركوا في تفطير الصائم بجهدهم وأموالهم.

الغريب أن أم سالم كانت تضع ورقة في كيس الطعام!.

والورقة مكتوب عليها: لا تنس صلاتك!.

بعد حين، سألها ابنها سالم: يا أمي الغالية، ما قصة هذه الورقة؟.

شرحت الأم أهمية الصلاة، وأنها إذا صلحت صلح العمل، وإذا فسدت فسد العمل.

قال سالم: حفظك الله يا أمي، أعلم أهمية الصلاة، لكن لماذا اخترتيها من بين كل العبادات؟

قالت أم سالم: الصلاة هي سر نجاحي، وكنت تسألني كثيرًا لماذا انفصلت عن أبيك؟، إنها الصلاة يا ولدي، لقد كان أبوك مصّر على ترك الصلاة، غفر الله له.

قال سالم: حسنًا، يا حلوة، إذا أصبح أبي يصلي، هل تقبلين بعودته؟.

صاحت أم سالم، وقالت: ويحك، يا سالم.

قال سالم: أنا آسف يا أمي، انسي الموضوع.

قالت أم سالم: يا سالم، لقد احترق الطعام، نسيناه على النار ونحن نتحدث!.

دمتم سالمين

فريق د.مجدي العطار

نحو الخير نسعى

0 responses on "لماذا تطلبين الطلاق؟!"

    Leave a Message

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

    جميع الحقوق محفوظة  © فريق د. مجدي العطار2017- 2020