لماذا سمي كل من النبي عيسى عليه السلام والدّجال “بالمسيح”؟

المَسيح لقب رسول الله عيسى بن مريم عليهما السلام.

والمَسيح لقب الدَّجَّال، وهو شخص يدَّعي الألوهيّة، يخرج آخر الزّمان، ويتّصف بالسّحر والكذب على النَّاس، ويُعَدّ ظهورُه إحدى علامات الساعة الكُبْرى.

أولًا: لقب (المسيح) مشترك بين النبي عيسى عليه السلام والشقي الدّجال، لكن عيسى هو مسيح الهدى، والدجال هو مسيح الضلال.

ثانيًا: يشتركان في: 

1: المسح باليد على المريض فيشفى بإذن الله تعالى، مثل الأكمه (الأعمى بالولادة)، والأبرص (مرض غير معتد يصيب جلد الإنسان). والمسح باليد على الميت، فيحيى بإذن الله تعالى.

2: المِسِّيحُ: كثير السِّياحة، والنبي عيسى كان يطوف الأرض للدعوة، والشقي الدجال سيطوف الأرض للفتنة.

ثالثًا: يختلفان في:

نبينا عيسى عليه السلام: 1: مسيح: لأنه جميل وحسن. 2: ولد ممسوح بالدهن المعطر من عند الله تعالى. فقد كان من عادة اليهود، مسح المولود بالدُّهْن، من أجل البركة، وليكون له شأن في المستقبل. 3: قيل: كان مَسِيحُ القَدَمَيْنِ، أي مُسَطَّح القدمين، ويسمى أخمص، والأخمص هو الذي لا تمس الأرض باطن قدمه. 4: ومن معاني المسيح: الصّديق، سمي بذلك؛ لصدقه عليه السلام.

الشقي الدّجال: مَسِيحُ الوجه، أي ليس على أحد شِقَّيْ وجهه عَيْنٌ ولا حاجب.

فائدة: فضّل العلماء تسمية الشقي الدجال المَسِيخُ (بالخاء)، ومعناها: الضعيفُ الأحمق، أو مشوَّهُ الخِلقة (ممسوخ)، أو هي علامة نهايته، فإنه عندما يقتله نبينا عيسى عليه السلام، فإنه يسيخ في الأرض، أي يغوص ويذوب في الأرض.

فاللهم احشرنا مع مسيح الهدى، وجنبنا فتنة مسيح الضلالة، آمين.

دمتم سالمين فريق

د.مجدي العطار

17/08/2020

0 responses on "لماذا سمي كل من النبي عيسى عليه السلام والدّجال "بالمسيح"؟"

    Leave a Message

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

    جميع الحقوق محفوظة  © فريق د. مجدي العطار2017- 2020