لِم لَم ترسل لي هذا المرض قبل عشرات السنين؟!.

قال تائب: أمضيت جل عمري شاردًا عن الله تعالى، ولقد ارتكبت معاصي كبيرة.

فجأة أصبت بمرض، والمرض مميت!.

وأنا في غرفة العمليات، ونسبة النجاح قليلة.

توضأت وصليت، ودعوت الله تعالى بحرقة، وقلت: يا رب، أتريد أن ألقاك عارياً؟، اسمح لي أن أبقى أياماً معدودات، ألقاك بثوب بأي عمل صالح ترضاه، أستر به عورتي؟.

نجّاني الله تعالى، ونجحت العملية، وخرجت من المستشفى.

أعطاني ربي الكريم اللطيف فرصة.

أصبحت من أهل المساجد، ولا تضيع عليّ صلاة الفجر جماعة.

أختم القرآن الكريم كل أسبوع، لدي برنامج في صلة الرحم، وبرنامج في الوعظ والإرشاد لمن حولي.

شعرت بسعادة ما بعدها سعادة، أحببت نفسي وأهلي وعملي والناس أجمعين.

شعرت بقيمتي، وأنني أصبحت لدي رسالة أعيش من أجلها.

من شدة سعادتي، قلت يومًا: يا رب، لِم لَم ترسل لي هذا المرض قبل عشرات السنين؟!.

العبرة: هذا حصل على فرصة، وغيره قد لا يحصل على فرصة: “أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آَمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ” (الحديد/16).

دمتم سالمين

 فريق د.مجدي العطار dralatar

معرفة قيم مهارات مجانية

11/02/2020

0ردود على "لِم لَم ترسل لي هذا المرض قبل عشرات السنين؟!."

    اترك رسالة

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    نبذة عنا

    نحن جيل جديد مشرف على موقع تعليمي عبر الانترنت يسير بالأصالة نحو المعاصرةاقرأ المزيد
    جميع الحقوق محفوظة فريق د.مجدي العطار © 2017
    X