مختصر أحكام “الخلع”:

2017-01-23:

المرجع: كتاب (الجامع في أحكام الطلاق – عمرو سليم – دار الضياء – مصر  – بلا طبعة وبلا تاريخ):

ص (180): الخلع هو أن يطلق الزوج على عوض تدفعه الزوجة لزوجها .. سبب التسمية؛ لأن الله تعالى جعل النساء لباساً للرجال، والرجال لباساً لهن، كما قال تعالى: “هن لباس لكم وأنتم لباس لهن” (البقرة/187).

ص (181): دليل مشروعيتها:

1: قال تعالى: “فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ” (البقرة/229),

2: امرأة ثابت بن قيس واسمها جميلة بنت سلول، قال لها النبي صلى الله عليه وسلم: ” أتردين عليه حديقته؟”، قالت: نعم، قال النبي: “اقبل الحديقة، وطلقها تطليقة” (صحيح البخاري).

3: اجماع أهل العلم.

وخالف الإجماع أبو بكر المزني، لكن لا يلتفت إليه، ودليله:

أن آية الخلع منسوخة بقوله سبحانه: “وَإِنْ أَرَدْتُمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَكَانَ زَوْجٍ وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنْطَارًا فَلَا تَأْخُذُوا مِنْهُ شَيْئًا أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا (20) وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَى بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا (21)” (سورة النساء)  .. وروي عن ابن سيرين وأبي قلابة أنه لا يحل الخلع حتى يجد على بطنها رجلاً؛ لقوله تعالى: “ياأيها الذين آمنوا لا يحل لكم أن ترثوا النساء كرها ولا تعضلوهن لتذهبوا ببعض ما آتيتموهن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة” (النساء/19).

والصحيح جواز الخلع كما ذكر الجمهور.

ص (203): وشرط طلب الخلع أن يكون خوفًا من الوقوع في معصية، مثل: خشية الفتنة في الدين بسبب سوء خَلق أو خُلق، أو سوء عشرة، أو بغض قلب وكراهة.  

ص (206): ما يجوز للرجل أن يأخذه من زوجته فدية لها:

(1): لا يأخذ أكثر مما أعطاها. (2): يجوز أكثر. (3): يترك لها ما يعيّشها. (4): لا يأخذ منها شيء.

ص(214): لا يجوز للرجل أن يضيق على امرأته ويسيء معاملتها حتى تفتدي نفسها منه، كما قال تعالى: “ولا تمسكوهن ضرارا لتعتدوا ومن يفعل ذلك فقد ظلم نفسه” (البقرة/231).

ص (219): ذهب الحسن البصري رحمه الله إلى اشتراط السلطان عند الخلع، وقال الزهري رحمه الله: الخلع جائز بغير سلطان. وفي أيامنا هذه الخلع يتم في مجلس القاضي.

ص (222): هل الخلع طلقة بائنة أم فسخ؟، من قال أنها طلاق بائن: عثمان بن عفان وابن مسعود وعلي بن أبي طالب والزهري وعطاء ومكحول والحسن البصري، من قال أنها فسخ: ابن عباس وعكرمة وأحمد بن حنبل.

ودمتم سالمين

فريق د. مجدي العطار

1 responses on "مختصر أحكام "الخلع":"

  1. جزاك الله خيرا

Leave a Message

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جميع الحقوق محفوظة  © فريق د. مجدي العطار2017- 2020