مريض أم أمير ؟

كان ابن الأثير مجد الدين أبو السعادات، صاحب كتاب جامع الأصول والنهاية في غريب الحديث.

وهو من أكابر الرؤساء، وله مكانة عند الملوك، وتولى لهم المناصب الجليلة.

فعرض له مرض شديد، فانقطع في منزله، وترك المناصب، والاختلاط بالناس، وكان الرؤساء يغشونه في منزله، فحضر إليه بعض الأطباء والتزم بعلاجه.

فلما قارب البرء، وأشرف على الصحة، دفع إلى الطبيب شيئا من الذهب.

وقال للطبيب: امض بسبيلك.

فلامه أصحابه على ذلك.

وقالوا: هلا أبقيته إلى حصول الشفاء؟.

فقال لهم: إنني متى عوفيت، طلبت للمناصب، وكلفت قبولها.

أما ما دمت على هذه الحالة، فإني لا أصلح لذلك.

فأصرف أوقاتي في تكميل نفسي ومطالعة كتب العلم، ولا أدخل معهم فيما يغضب الله ويرضيهم، والرزق لابد منه.

فاختار رحمه الله عطلة جسمه، ليحصل له بذلك البعد عن المناصب، وفي تلك المدة ألف کتاب جامع الأصول والنهاية، وغيرهما من الكتب المفيدة.

من روائع كتاب : كشكول – محمد الحارثي – ج١، ص١٤٠

ودمتم سالمين

فريق د.مجدي العطار

06/09/2020

0ردود على "مريض أم أمير ؟"

    اترك رسالة

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    نبذة عنا

    نحن جيل جديد مشرف على موقع تعليمي عبر الانترنت يسير بالأصالة نحو المعاصرةاقرأ المزيد
    جميع الحقوق محفوظة فريق د.مجدي العطار © 2017
    X