مسائل في الطلاق:

2017-01-08:

كتاب (الجامع في أحكام الطلاق، عمرو عبد المنعم، دار الضياء، مصر):

ص99): الطلاق قبل النكاح لا يعتد به، قال سماك بن حرب رحمه الله: إنما النكاح عقدة تُعقد، والطلاق يحلها، فكيف تحل عقدة قبل أن تعقد.

 ص145): حكم طلاق الغضبان: قال ابن القيم الجوزية رحمه الله: الغضب على ثلاثة أقسام:

(1): ما يزيل العقل، فلا يشعر صاحبه بما قال، وهذا لا يقع طلاقه بلا نزاع.

(2): ما يكون في مبادئه بحيث يمنع صاحبه من تصور ما يقول ويقصده، فهذا يقع طلاقه.

(3): أن يستحكم ويشتد عليه، فلا يزيل عقله بالكلية، ولكن يحول بينه وبين نيته، بحيث يندم على فرط منه إذا زال، فهذا محل نظر، وعدم الوقوع في هذه الحالة قوي متجه.

ص165): إن طلق الزوج ثم استثنى بقوله: “إن شاء الله”، لم يقع طلاقه، لكن بشرط أن يكون متصلاً بالكلام.

ص171): قال الموفق المقدسي رحمه الله: إذا طلق جزءاً من زوجته، كثلثها، وربعها، أو عضواً منها، مثل: يدها أو إصبعها، يقع الطلاق، وإذا أضافه إلى جزء من جسمها ينفصل، مثل: الشعر والسن والظفر، لا يقع طلاقه.

 ص173): أنت طالق إذا ذهبت إلى فلانة، الجمهور: يقع الطلاق إذا ذهبت.. وقال ابن تيمية رحمه الله: إذا أراد الحض أو المنع، وقع يمين، فإذا فعلت الشرط وجب عليه الكفارة.  

 ودمتم سالمين

فريق د. مجدي العطار

2 responses on "مسائل في الطلاق:"

  1. جزاكم الله خيرا

  2. جزاك الله خيرا…

Leave a Message

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جميع الحقوق محفوظة  © فريق د. مجدي العطار2017- 2020