ورشة التفسير (6):

2016-11-14: دروات (26): التفسير (6):

المطلوب من فريق العمل:

استخراج الجواهر بالغوص في التفاسير التالية: ابن كثير + الرازي + سيد قطب.

  1. السيدة وفاء: سورة الضحى: (1-4).
  2. السيدة غزية : سورة الضحى: (5-7).
  3. السيدة ندى: سورة الضحى: (8-11).
  4. السيدة شهيرة + رغدة: سورة الليل: (1-8).
  5. السيدة أروى: سورة الليل: (9-12).
  6.  السيدة ساره: سورة الليل: (13-16).
  7. السيدة رهام: سورة الليل: (17-21).

 

5ردود على "ورشة التفسير (6):"

  1. وفاء حمدان18/11/2016 في 18:58:رد

    وقفات مع سورة الضحى من (١- ٤)
    وصف سيد قطب رحمه الله هذه السورة بموضوعها ،وتعبيرها، ومشاهدها ، وظلالها وايقاعها ، لمسة من حنان ، ونسمة من رحمة ، وطائف من ود، ويد حانية تمسح على الآلام والمواجع،  وتنسم بالروح والرضى والأمل، وتسكب البرد والطمأنينة واليقين .
    ١- ماهو سبب نزول سورة الضحى ؟
    عن الاسود بن قيس قال سمعت جندبا يقول : اشتكى النبي عليه السلام فلم يقم ليلة أو ليلتين ، فأتت امرأة فقالت يا محمد ما أرى شيطانك إلا قد تركك ، فانزل الله السورة رواه البخاري.
    ٢- ما المقصود بقوله تعالى (والضحى)؟ لأهل التفسير فيها وجهان :
    أحدهما : ان المراد بالضحى وقت الضحى وهو صدر النهار حين ترتفع الشمس وتلقي شعاعها وثانيهما :الضحى وقت النهار كله والدليل انه جعل في مقابله الليل كله (الرازي).
    ٣-ماالمقصود بقوله تعالى (والليل اذا سجى) لأهل اللغة ثلاثة أوجه متقاربة :
    أولها : سجى بمعنى سكن يقال ليلة سجية أي ساكنة الريح
    ثانيهما : سجى أي أظلم وردك في طوله (وهذا أيضا تفسير بن كثير).
    ثالثهما : سجى بمعنى غطى مثل ما يسجي الرجل بالثوب .(الرازي)
    ٤- لماذا الحكمة في الحلف بالضحى والليل ؟ لما فيهما من تناسب فالليل هو (والليل اذا سجى) لا الليل على إطلاقه بوحشته وظلامه ، الليل الساجي الذى يرق ويسكن ويصفو ، ثم ينكشف ويجلي مع الضحى الرائق الصافي (سيد قطب).
    أما (الرازي) لوجوه :
    احدهما: كأنه تعالى يقول : الزمان ساعة ،فساعة ساعة ليل وساعة نهار ثم يزداد فمرة تزداد ساعات الليل وتنقص ساعات النهار ومرة بالعكس .
    ثانيهما:ان العالم لا يؤثر كلامه حتى يعمل فلما أمر الله تعالى بأن البينة على المدعي واليمين على من أنكر ، لم يكن بد من أن يعمل ، فالكفار لما ادعوا أن ربه قلاه ،قال :هاتوا الحجة فعجزوا فلزمه اليمين.
    ٥- ما الحكمة في أنه تعالى في السورة الماضية (سورة الليل)قدم ذكر الليل ، وفي هذه السورة أخره؟ فيه وجوه :
    أحدهما :أن بالليل والنهار ينتظم مصالح المكلفين
    ثانيهما:أنه تعالى قدم الليل على النهار في سورة أبي بكر (الليل) لأن أبا بكر ،سبقه كفر وهنا قدم الضحى لأن الرسول عليه السلام ما سبقه ذنب .
    ثالثهما: سورة الليل سورة أبي بكر وسورة الضحى سورة محمد عليه السلام (الرازي) .
    ٦- لم خص وقت الضحى في الذكر ؟
    الجواب فيه وجوه:
    أحدهما: أنه اجتماع الناس وكمال الانسبعد الاستيحاش في زمان الليل .
    ثانيهما: انها الساعة التي كلم فيها موسى ربه والقى فيها السحرة سجدا فاكتسى الزمان صفة الفضيلة(الرازي) .
    ٧- ما السبب في أنه ذكر الضحى وهو ساعة من النهار ، وذكر الليل بكله؟  الجواب من وجوه ، أحدهما : أنه إشارة إلى ان ساعة من النهار توازي جميع الليل كمحمدا اذا وزن يوازي جميع الأنبياء.
    ثانيهما: أن النهار وقت السرور والراحة والليل وقت الوحشة والغم اشارة إلى هموم الدنيا أدوم من سرورها(الرازي).
    ٨- هل من أحد فسر الضحى بوجه محمد والليل بشعره ؟ الجواب : نعم ولا استبعاد فيه منهم من زاد عليه فقال :الضحى ذكور اهل بيته والليل اناثهم وغيرها من التفاسير (الرازي).
    ٩- ما المقصود في قوله تعالى(ما ودعك ربك وما قلى ) ؟
    في (الرازي)و (الظلال) : أي ودعك من التوديع وقرأت بالتخفيف اي ما تركك
    ١٠- ما السبب قوله قلى ولم يقل قلاك؟ في حذف الكاف في قلى على أوجه :
    أحدهما :حذفت اكتفاء بالملف الأولى في ودعك .
    ثانيهما: فائدة الاطلاق أنه ما قلاك ولا قلى احد من أصحابك ولا أحد ممن أحبك إلى قيام القيامة تقريرا لقوله (المرء مع من أحب (الرازي).
    ١١- كيف يحسن من السلطان ان يقول لاعظم الخلق قربة عنده : إني لا ابغضك تشريفا له ؟
    الجواب : ان ذلك لا يحسن ابتداء ، لكن الأعداء اذا ألقوا في الألسنة أن السلطان يبغضه، ثم تأسف ذلك المقرب فلا لفظ أقرب إلى تشريفه من ان يقول له:إني لا ابغضك ولا ادعك ، وسوف ترى منزلتك في الآخرة  (الرازي).
    ١٢- ما المقصود بقوله (وللاخرة خير لك من الاولى)؟
    (في الظلال):فهو الخير أولا وأخيرا، وإنه ليدخل لك ما يرضيك من التوفيق في دعوتك، وإزالة العقبات من طريقك وغلبة منهجك وظهور الحق .
    (في الرازي) فيه وجوه :
    احدهما: أنه لما نزل (ما ودعك ربك) حصل له بهذا تشريف وإن كان عظيما إلا أن ما لك عند الله في الآخرة خير أعظم.
    ثانيهما: ان يكون المعنى وللأحوال الأتية خير لك من الماضية .
    (ابن كثير): أي وللدار الآخرة خير لك من هذه الدار ولهذا كان عليه السلام ازهد الناس في الدنيا.
    ١٣- بأي طريق يعرف أن الآخرة كانت له خيرا من الأولى؟ (الرازي) فيه وجوه:
    احدهما:كأنه تعالى يقول له إنك في الدنيا على خير لأنك تفعل فيها ما تريد ، ولكن الآخرة نفعل ما نريد .
    ثانيهما الآخرة يجتمع عندك أمتك في الجنة اذ الأمة له كالاولاد.
    ثالثهما: لأن في الدنيا الكفار يطعنون فيك أما الآخرة فاجعل أمتك شهداء على الأمم وتجعلك شهيد اعلى الأنبياء ثم اجعل ذاتي شهيدا لك .
    ١٤- لم قال تعالى (وللاخرة خير لك )ولم يقل خير لكم ؟ (الرازي) الجواب :
    لأنه كان فيما معه من كانت الآخرة شرا له ، فلو أنه سبحانه
    عمم لكان كذبا ، ولو خصص المطيعين لافتضح المذنبون والمنافقون .

  2. غزية عبد الحميد سرور20/11/2016 في 02:37:رد

    تفسير اﻵية 6 ألم يجدك يتيما فآوى للرازي
    في الاية مسائل الاولى أن اتصاله بما تقدم وهو ان الله تعالى يقول الم يجدك يتيما
    ثانيا :ألم يجدك هي من الوجود الذي بمعنى العلم والمعنى ألم يعلمك الله يتيما فآوى

    اما تفسير ابن كثير :
    ألم يجدك يتيما فآوى أي اباه توفي وهو حمل في بطن امه فآواه عند امه ثم جده ثم كفله عمه
    تفسير سيد قطب :الوجود بمعنى العلم روي ان اباه مات وهو جنين قد اتت عليه ستة اشهر وماتت امه وهو ابن ثمانية سنين فكفله عمه واحسن تربيته

  3. رهام خليل20/11/2016 في 14:56:رد

    تفسير الرازي
    (وَسَيُجَنَّبُهَا الْأَتْقَى)(الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّىٰ)
    سيُجنّبُها : سيبعدها
    أجمع المفسرون على أن المراد منه أبو بكر رضي الله عنه..

    (وَمَا لِأَحَدٍ عِنْدَهُ مِنْ نِعْمَةٍ تُجْزَىٰ * إِلَّا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلَىٰ)
    كان أبو بكؤ يشتري الضعفة من العبيد فيعتقهم
    فقال له أبوه: يابني لو كنت تبتاع من يمنع ظهرك
    فقال: منع ظهري أريد
    فنزلت هذه الآية ..
    (وَلَسَوْفَ يَرْضَىٰ)
    أن الله وعد أبا بكر أن يرضيه في الآخرة بثوابه
    وإن رضا الله عن عبده أكمل للعبد من رضاه عن ربه

  4. رهام خليل27/11/2016 في 11:25:رد

    ***تفسير الظلال***
    (وَسَيُجَنَّبُهَا الْأَتْقَى * الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّىٰ)
    الأتقى:الأسعد في مقابل الأشقى
    ثم يبين من هو الأتقى: هو الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّىٰ
    الذي ينفق ماله ليتطهر بإنفاقه، لا ليرائي به ويستعلي، ينفقه تطوعاً لارداً لجميل أحد
    ولا طلباً لشكر أحد
    إنما ابتغاء مرضاة الله
    (وَمَا لِأَحَدٍ عِنْدَهُ مِنْ نِعْمَةٍ تُجْزَىٰ)
    (إِلَّا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلَى)
    والجزاء عجيب وغير مألوف
    (وَلَسَوْفَ يَرْضَىٰ)
    إنه الرضى الذي ينسكب في روحه،ويفيض على جوارحه…

  5. رهام خليل27/11/2016 في 11:27:رد

    تفسير ابن كثير
    وقوله : ( وسيجنبها الأتقى ) أي : وسيزحزح عن النار التقي النقي الأتقى .

    ثم فسره بقوله : ( الذي يؤتي ماله يتزكى ) أي : يصرف ماله في طاعة ربه ; ليزكي نفسه وماله وما وهبه الله من دين ودنيا .

    ( وما لأحد عنده من نعمة تجزى ) أي : ليس بذله حاله في مكافأة من أسدى إليه معروفا ، فهو يعطي في مقابلة ذلك ، وإنما دفعه ذلك ( ابتغاء وجه ربه الأعلى ) أي : طمعا في أن يحصل له رؤيته في الدار الآخرة في روضات الجنات ، قال الله تعالى : ( ولسوف يرضى ) أي : ولسوف يرضى من اتصف بهذه الصفات .

اترك رسالة

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

نبذة عنا

نحن جيل جديد مشرف على موقع تعليمي عبر الانترنت يسير بالأصالة نحو المعاصرةاقرأ المزيد
جميع الحقوق محفوظة فريق د.مجدي العطار © 2017
X