يحكى أن أصلعًا أشبع غلامًا ضربا، فشكاه أهل الولد إلى القاضي ولما جيء به إلى مجلس القاضي، سأله: لم ضربت هذا الوالد؟

قال الأصلع: صل على النبي!.

قال القاضي: اللهم صل على محمد، وعلى آل محمد.

قال الأصلع: زد النبي صلاة.

فقال القاضي: اللهم صل على محمد، وعلى آل محمد.

قال الأصلع : زد النبي صلاة أخرى.

فقال القاضي، وقد بدت عليه علامات الغضب: اللهم صل على محمد، وآل محمد

فقال الأصلع: يا سيدي القاضي، طلبت منك أن تصلي ثلاثة، فغضبت، وكدت تفتك بي!، فما بالك بي، وهذا الغلام كلما مررت به، ترك ما في يده وتبعني يناديني، يا أصلع، يا أصلع!.

فكتمت غيظي أيامًا، ثم لما ما عدت أطيق صبرًا أمسكته فضربته!.

ضحك القاضي، وقال لأهل الولد: من لم يؤدبه أهله أدّبه الناس!، وخلّى سبيل الأصلع.

بتصرف من روائع كتاب: يُحكى أنّ – أدهم شرقاوي – ص (51).

دمتم سالمين

فريق د.مجدي العطار

19/10/2020

0ردود على "يا أصلع"

    اترك رسالة

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

    جميع الحقوق محفوظة  © فريق د. مجدي العطار2017- 2020