16

يناير'20

طلق الأولى، واقتل الثانية، وعش مع الحصان.

يحكى أن رجلًا يعيش في قرية، ويعمل حرّاث على حصان له. حدث وأن تزوج من زوجة ثانية، وبدأت المشاكل بين الزوجتين كثيرًا. كان له جار، يسأله عن حاله؟، فيُظهر أمامه أنه سعيد جدًا بتعدد الزوجات!. بل ويحاول أن يقنعه بالتعدد، حتى يذوق الراحة والهناء التي يعيشها!. لم يقتنع الجار، فقد كان يسمع أحيانًا الصياح من منزل جاره، لكن الرجل كان …

اقرأ المزيد

15

يناير'20

لا تقتلُوا المُروءَة بين الناس!

في سنة (1880م) ماتت ملكة تايلاند غرقًا، فقد انقلبَ بها القارب، ولكن لم يجرؤ أحد من حراسها على إنقاذها، لقد وقفوا جميعًا ينظرون إليها، وهي تلفظُ أنفاسها في الماء، لماذا؟!؛ لأن القانون يقول: لمس الملكة عقوبته الإعدام. لو أن سائق سيارة صدم أحد المارة وهرب، وتركه صريعًا يتخبط بدمه، ورأيته أنتَ، فأبتْ دينك وأخلاقُك إلا أن تحمله وتنقله بسيارتك لأقرب …

اقرأ المزيد

14

يناير'20

الحياة مليئة بالكنوز، والمفتاح بيدك أنت

يُحكى أن رجلًا كان يملك بستانًا مليئًا بكروم العنب. إلا أن أبناءه كانوا لا يُحبون الزراعة، وكانوا يعملون في التجارة. والمشكلة أنهم كلما حاولوا أن يعملوا في التجارة، خسروا أموالهم. فيعودوا إلى أبيهم، ويطلبوا المزيد من المال، فهم لا يشعرون بقيمة التعب في تحصيل المال من زراعة الأرض والاهتمام بها. كبر أبوهم ومرض ولم يستطع أن يهتم بالبستان. بدأت الكروم …

اقرأ المزيد

13

يناير'20

هؤلاء على الفطرة لا يحرقون المساجد

عندما وصل الرحالة ابن فاطمة رحمه الله إلى آخر بلاد (غانة). نظر إلى ما وراءها، وسأل عنها؟، فقالوا له: هذه بلاد الكفر. فقال لمن معه: هلا بنينا مسجدًا في هذا الموضع؟، فقالوا: يحرقه الكفار، فقال: لا والله ما يحرق المساجد إلا الجبار العنيد، وهؤلاء قوم على الفطرة، لا يعرفون الشر. فما انتهى اليوم حتى كنا قد أقمنا مسجدًا صغيرًا من …

اقرأ المزيد

12

يناير'20

هكذا يفعل أطباء المسلمون

في سيرة أحمد بن إبراهيم الجزار رحمه الله، وهو من أعاظم أطباء المسلمين، وكان قيروانيًا، وهي مدينة تونسية الآن، والقيروان من أوائل المدن الإسلامية المشيدة في بلاد المغرب. كان رحمه الله يخرج بعد صلاة العشاء، ويقف على باب الجامع؛ ليداوي المرضى من الفقراء. وكان يصطحب عبدًا يحمل أصناف الأدوية، فيعطيهم منها ما يرى. وكان يعمل ذلك حبًا في الله، وبرًا …

اقرأ المزيد

11

يناير'20

نصارى يحترمون المسجد

في سنة (31 هجرية / 601 ميلادية): غزا عبد الله بن سعد بن أبي سرح عامل مصر بلاد النوبة، والتقى معهم في معركة “دنقله”. هزمهم بفضل من الله تعالى، وكتب مع عظيم النوبة عهدًا وعقد معه حلفًا يسمى «البقط». يصبح أهل النوبة بمقتضاه حلفاء المسلمين، وابتنى سعد بعد ذلك مسجدًا هو أقدم مساجد السودان. وجاء في نص عقد الحلف: وعليكم …

اقرأ المزيد

09

يناير'20

قبل أن يوضع سقف الكنيسة، ماذا حدث؟

روى العالم الفرنسي فنسان مونتاي (v . Monteuil) عن أبيه، وكان عالمًا جليلًا مثله، أنه قال: إن زوايا الصالحين المتواضعة كان لها من الأثر في نشر الإسلام، ما يفوق ما كان للكاتدرائيات الضخمة في نشر المسيحية. ولقد بدعوا ذات مرة في إنشاء كنيسة في قرية في السنغال. وبينما كانوا في البناء، نزل رجل صالح، وأخذ يدعو للإسلام. وفي بحر سنة، …

اقرأ المزيد

08

يناير'20

سنان باشا

خلت العمارة العثمانية دور تطور رائع على يد مهندس معماري عبقري يقف في نفس المستوى مع أعاظم المعماريين في عصر النهضة ممن زينوا روما وغيرها بروائع الفن المعماري. ذلك هو سنان باشا المتوفى سنة (1578م). وقد حاول بعض الباحثين الغربيين، أن يجدوا له أصلًا يونانيا أو ألبانيا، ضنا بعبقريته على الإسلام وأهله، ولكن واقع الحال يكذب ذلك، فسنان تركي مسلم …

اقرأ المزيد

07

يناير'20

أول مسجد جامع في لندن

ﻋﻨﺪﻣﺎ اﺳﺘﺠﺎﺑﺖ إﳒﻠﺘﺮا ﻟﻄﻠﺐ اﳉـﺎﻟـﻴـﺔ الإسلامية سنة (١٩٤٤م)؛ ﻹﻧﺸﺎء ﻣﺴﺠﺪ ﺟـﺎﻣـﻊ ﻳـﻠـﺤـﻖ ﺑـﻪ ﻣـﺮﻛـﺰ ﺛـﻘـﺎﻓـﻲ إﺳﻼﻣﻲ ﻓﻲ ﻋﺎﺻﻤﺔ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ. قدم ﻣﻠﻚ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ إذ ذاك ﺟﻮرج اﻟﺴﺎدس ﻗﺼرًا ﻣﻦ ﻗﺼﻮره، تحيط ﺑﻪ أرض ﻣﺴـﺎﺣـﺘـﻬـﺎ ﻓـﺪاﻧـﺎن ﻓـﻲ ﺣـﻲ رﻳﺠﻨﺖ ﻓﻲ ﻟﻨﺪن. ﻓﺎﺟﺘﻬﺪ المسلمون ﻓﻲ تحويل اﻟﻘﺼﺮ اﻟﻘﺪيم إﻟﻰ ﻣﺴﺠـﺪ، وتم ذﻟﻚ، والحمد الله. وأﺧﺬ ذﻟﻚ المسجد ﺻﻮرة البناء الهندي ﺗﺘﺠﻠﻰ ﻓﻲ ﻣﺪﺧﻠﻪ. …

اقرأ المزيد

07

يناير'20

أول مسجد جامع في واشنطن:

كان في واشنطن وغيرها من كبريات بلاد الولايات المتحدة وكندا وأمريكا الوسطى والجنوبية مساجد صغيرة. وفي العادة تلجأ الجاليات الإسلامية الكبيرة الحجم إلى استئجار قاعة واسعة في أحد المطاعم أو المنشآت المخصصة للحفلات لتقيم في صلاة الجمعة وخاصة صلاة العيدين. ولكن حادثًا وقع في سنة (1945م)، نبه مسلمي واشنطن إلى ضرورة إنشاء مسجد في العاصمة الأمريكية، فقد توفي السفير التركي …

اقرأ المزيد

نبذة عنا

نحن جيل جديد مشرف على موقع تعليمي عبر الانترنت يسير بالأصالة نحو المعاصرةاقرأ المزيد
جميع الحقوق محفوظة فريق د.مجدي العطار © 2017
X