25

يونيو'19

مهارات العلاقة

وجد دراسة من إعداد المعهد القومي للتعليم، والذي تم من خلاله سؤال ألف شاب من البالغ عمرهم ثلاثين عامًا، حول ما إذا كانوا يشعرون بأن المدرسة الثانوية قد زودتهم بالمهارات التي يحتاجونها في العالم الواقعي، وكانت إجابة أكثر من (80٪) منهم ((بالتأكيد لا)). وقد سئل هؤلاء الشباب البالغون من العمر ثلاثين عاماً عن المهارات التي كانوا يرغبون في تعلمها، وكانت …

اقرأ المزيد

24

يونيو'19

هل تتحرك الأرض من أجلك؟

كانت فاطمة بالغة من العمر أحد عشر عاماً مصابة بمرض شديد يتعلق بجهازها العصبي، فقد كانت غير قادرة على المشي، وحركتها مقيدة أيضاً. لم يكن لدى الأطباء أمل كبير في شفائها من هذا المرض، وتنبأ الأطباء بأنها سوف تقضي بقية حياتها على كرسي متحرك. وقالوا إن القليل جداً ممن أصيبوا بهذا المرض عادوا إلى حالتهم الطبيعية بعد الشفاء منه. كانت …

اقرأ المزيد

22

يونيو'19

تفهموا أصحاب ((العيون البريئة))

طالبي في الصف الثالث الذي كنت أدرسه، لا أنساه. كان أنيقاً جداً في مظهره، وكان يتمتع بروح المرح والدعابة. لكنه كان مزعجًا، فقد كان يتحدث على نحو متواصل. وحاولت أن أذكره مرارًا وتكرارًا أن الكلام بدون إذن شيء غير مقبول. وما كان يؤثر في نفسي كثيراً، إجابته الصادقة لي في كل مرة: آسف يا عزيزتي. لكن أذكر في احدى المرات، …

اقرأ المزيد

21

يونيو'19

ماذا ترمز هذه الصورة؟

معلمة طلبت من الطلاب أن يرسموا صورة لشيء يحبونه. بدأ الطلاب بالرسم: بيت، سيارة، دمية، وهكذا. حتى أدهشتنا رسمة لأحد الطلاب، فقد رسم يدًا. سألت الطلاب: ماذا تفهون من هذه الصورة؟، قال أحدهم: هذه يد تدفع صدقة لفقير، وقال آخر: هذه يد ترمز للقوة، وصاحب الصورة يقول لهم: لا، بل هي لشيء أعظم!. وعندما عجز الطلاب، سألوه ماذا ترمز هذه …

اقرأ المزيد

19

يونيو'19

جرح الصمت

ثمة جرح عميق ينمو بين الابن والأب، يرويه الصمت، ويخصبه الزمن. والجروح تَقْوى، عندما يتم حرمانها من الصفح والمغفرة. كانت “سارة” ترقب الجرح وهو يكبر بين زوجها ووالده. وكانت تبحث بصفة مستمرة عن وسيلة لاجتثاث ذلك الشيء القبيح القديم. إن البلسم الوحيد الذي وجدته ، والسحر الذهبي، كان طفلها، فهو حلقة الإتفاق والوصل بين الأب والجد. أكثرت سارة من المناسبات …

اقرأ المزيد

18

يونيو'19

هل حصلت على أب جديد؟

عندما كنت جالسة في الحديقة، أقوم بإزالة الأعشاب الضارة. أطلت عليّ ابنة جارتي الصغيرة التي تبلغ من العمر أربعة أعوام من السياج المحيط بالحديقة. ولأن والدتها قد رزقها الله بطفلة في الإسبوع الماضي، فقد سمحت لها بحرية أكثر؛ لكي ترفه عن نفسها، وتستكشف العالم من حولها. كانت تطرح عليّ أسئلة لا نهاية لها، مثل: ما هذا؟ ولماذا هذا؟، وأخيرًا سألتني …

اقرأ المزيد

17

يونيو'19

الطفل إنسان

إن الفكرة الأساسية فيما يتعلق بتربية الأطفال، هي أن الطفل إنسان، ولا يعني أنه أقصر منك أنه أقل ذكاءً. لقد فقد ابني سنّه الثانية في وقت ما أثناء الليل. واستيقظت أنا وزوجتي على النبأ المفزع، وأنه لم يجدها في أي مكان. وقد أخبرته معلمة الروضة: أنه عندما تضع سنّك بجوارك عند النوم، تحقق جنية الأسنان ذلك الحلم، وإذا ضاع، فإنها …

اقرأ المزيد

17

يونيو'19

بناء وفك الجدران

لقد عملت في مجال التجارة لسنوات طويلة، وهذا الاختيار كان يتطلب قضاء ساعات طويلة في العمل، كما كان يتطلب السفر كثيراً. قضيت أوقاتاً طويلة بعيدًا عن زوجتي وأطفالي. عدت إلى المنزل بعد سفر طويل، لكي أتعلم درساً هاماً عن الموازنة بين الأسرة والعمل، وعما يحتاجه الأطفال حقيقة من والدهم، وعن بناء وفك جدران العلاقات. ففي طريقنا عائدين من المول، عندما …

اقرأ المزيد

15

يونيو'19

انتبه لجواز سفرك!

عندما قلت لابني أثناء صعوده إلى الطائرة: ((انتبه لجواز سفرك))، أدار عينيه على طريقة المراهقين الأذكياء حين ينظرون في وجوه والديهم. مثلما أدار “روميو وجوليت” عيونهما إلى والديهما؛ لمعارضتهما وجود علاقة بينهما، إلا أنهما قد انتهيا بالانتحار!. المهم سُرق جواز سفر ابني، مع كل مستنداته المالية، وهو لا يزال على متن الطائرة. لا تسألوني كيف يمكن لهذا أن يحدث؟، فلقد …

اقرأ المزيد

14

يونيو'19

لا تنسونا

أصبحت رجلًا عجوزًا: كرسي هزاز، وكلمات متقاطعة، وصيدلية من الأدوية. رأيت أمام عيني عشرون عاماً من التربية، تمر كالوميض: الولادة، تغيير حفاضات الطفل، التغذية آخر الليل، المساعدة في عمل الواجب، بناء القلاع، تصليح الدراجات، الذهاب في رحلات. هذه ذكرياتي مع ابني، خطرت ببالي في لمح البصر، خلال ثلاث ثوان. مرّت عندما طلب حفيدي من ابني أن يلعب معه كرة القدم. …

اقرأ المزيد

نبذة عنا

نحن جيل جديد مشرف على موقع تعليمي عبر الانترنت يسير بالأصالة نحو المعاصرةاقرأ المزيد
جميع الحقوق محفوظة. أكاديمية الدكتور مجدي العطار © 2017.
X