القرآن الكريم في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه

اتسعت الفتوحات في عهد عمر رضي الله عنه، فشملت امبراطورية الفرس والروم.

فأقبل الناس والحمد لله على تعلم الدين الجديد، يستوعبون أحكامه من القرآن الكريم والسنة النبوية.

فكان عمر رضي الله عنه يرسل القراء والفقهاء إلى البلاد؛ ليأخذ الناس عنهم كتاب الله وشرحه وهي السنة النبوية.

وقال محمد بن كعب رحمه الله: جمع القرآن في زمن النبي صلى الله وسلم خمسة من الأنصار: معاذ بن جبل، وعبادة بن الصامت، وأُبيّ بن كعب، وأبو أيوب، وأبو الدرداء، رضي الله عنهم.

فلما كان زمن عمر بن الخطاب رضي الله عنه، كتب إليه يزيد بن أبي سفيان: إن أهل الشام قد كثروا وربلوا وملئوا المدائن، واحتاجوا إلى من يعلمهم القرآن ويفقههم، فأعنّي يا أمير المؤمنين برجال يعلمونهم.

فدعا عمر أولئك الخمسة، فقال لهم: إن إخوانكم من أهل الشام، قد استعانوني بمن يعلمهم القرآن ويفقههم في الدين، فأعينوني رحمكم الله بثلاثة منكم، إن أجبتم فاستهموا، وإن انتدب ثلاثة منكم فليخرجوا.

فقالوا: ما كنا لنساهم، هذا شيخ كبير لأبي أيوب، وأما هذا فسقيم، أي أبيّ بن كعب.

فخرج مُعاذ، وعبادة، وأبو الدرداء.

فقال عمر: ابدءوا بحمص، فإنكم ستجدون الناس على وجوه مختلفة، منهم من يَلْقَن، فإذا رأيتم ذلك، فوجّهوا إليه طائفة من الناس، فإذا رضيتم منهم، فليقم بها واحد، وليخرج واحد إلى دمشق والأخر إلى فلسطين.

وقدموا حمص، فكانوا بها حتى إذا رضوا من الناس أقام بها عبادة، وخرج أبو الدرداء إلى دمشق، ومعاذ إلى فلسطين.

وأما معاذ، فمات عام طاعون عَمواس، وأما عبادة، فصار بعد إلى فلسطين، فمات بها، وأما أبو الدرداء، فلم يزل بدمشق حتى مات.

بتصرف من روائع كتاب:

علوم القرآن

د.عبد الله شحاته

دمتم سالمين 💐

أكاديمية شفاعة

العلم الشرعي

فريق د.مجدي العطار🧂

معرفة قيم مهارات مجانية

*فإني قريب* أكرمونا بدعوة صادقة

0 responses on "القرآن الكريم في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه"

Leave a Message

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

من نحن

نحن فريق مشرف على موقع تعليمي الكتروني
ونقدم كافة الخدمات والدورات التربوية والتنمية البشرية

عدد الزوار

0087557
Visit Today : 622
Visit Yesterday : 1044
Total Visit : 87557
Total Hits : 1707357

المشتريات

top
جميع الحقوق محفوظة  © فريق د. مجدي العطار 2017- 2020