تفسير آية 71 – سورة النساء

قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا خُذُوا حِذْرَكُمْ فَانفِرُوا ثُبَاتٍ أَوِ انفِرُوا جَمِيعًا} (النساء/71):

ابن كثير: يأمر الله تعالى عباده المؤمنين بأخذ الحذر من عدوهم، وهذا يستلزم التأهب لهم بإعداد الأسلحة، وتكثير العدد بالنفير في سبيله.

القرطبي: {خُذُوا حِذْرَكُمْ}: أمرهم ألا يقتحموا على عدوهم على جهالة حتى يتحسسوا إلى ما عندهم، ويعلموا كيف يردون عليهم، فذلك أثبت لهم، وهذا لا ينافي التوكل، بل هو مقام عين التوكل.

القرطبي: {فَانفِرُوا}: أي انهضوا لقتال العدو، والنفير اسم للقوم الذين ينفرون، وأصله من النفور وهو الفزع، ومنه قوله تعالى: {وَلَّوْا عَلَىٰ أَدْبَارِهِمْ نُفُورًا} (الإسراء/46)، أي نافرين، قال ابن فارس: النفر عدة رجال من ثلاثة إلى عشرة.

الرازي: يقال: فلان لا في العير، ولا في النفير.

ابن كثير: {ثُبَاتٍ}: أي جماعة بعد جماعة، وفرقة بعد فرقة، وسرية بعد سرية.

ابن كثير: عن ابن عباس رضي الله عنهما: {فَانفِرُوا ثُبَاتٍ} أي سرايا متفرقين، و{أَوِ انفِرُوا جَمِيعًا} مجتمعين كلكم مع النبي صلى الله عليه وسلم.

القرطبي: قيل: الآية منسوخة، بقوله تعالى: {وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنفِرُوا كَافَّةً ۚ فَلَوْلَا نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَائِفَةٌ} (التوبة/122). والصحيح أن الآيتين جميعًا محكمتان، إحداهما في الوقت الذي يحتاج فيه إلى تعين الجميع، والأخرى عند الاكتفاء بطائفة دون غيرها.

دمتم سالمين 💐

مشروع خيركم

التفسير

فريق د.مجدي العطار🧂

معرفة قيم مهارات مجانية

*فإني قريب* أكرمونا بدعوة صادقة

0 responses on "تفسير آية 71 – سورة النساء"

Leave a Message

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

من نحن

نحن فريق مشرف على موقع تعليمي الكتروني
ونقدم كافة الخدمات والدورات التربوية والتنمية البشرية

عدد الزوار

0090693
Visit Today : 401
Visit Yesterday : 0
Total Visit : 90693
Total Hits : 1770809

المشتريات

top
جميع الحقوق محفوظة  © فريق د. مجدي العطار 2017- 2020