خمسة دراهم أرباحها خمسة من الماعز 🌟

راع بسيط يرعي أغنام أحد الأغنياء، وأجرته اليومية خمسة دراهم.

وذات يوم استدعى الرجل الغني الراعي، وأخبره أنه باع اليوم الأغنام؛ لأنه سيسافر خارج البلاد.

وهكذا سافر الغني، وترك الراعي المسكين بدون عمل.

دخل الراعي قرية، فوجد الناس متجمعين حول قافلة.

فسأل أحدهم، فقال له: هذا قافلة التاجر فلان، يعطيه الناس أموالهم، وهو يسافر، ويتاجر بها، ويأتي بالأرباح، يأخذ التاجر نصف الربح، والنصف الثاني لصاحب المال.

انتظر الراعي الناس، حتى انفضوا من حول التاجر، فأقبل نحوه، وهو مستح.

سلم عليه، وقال للتاجر: معي مال، وأريد أن أتاجر به، قال التاجر: على بركة الله.

أخرج الراعي آخر خمسة دراهم معه، دهش التاجر، وقال: وما تظن هذه الدراهم ستربح؟!.

قال الراعي: إن شاء الله يكون الربح وفير، فإذا كان، سأشتري له ماعز أرعى بها.

ضحك التاجر، لكنه رأى الصدق في عيني الراعي الصدق، ثم لم يرد يحرجه أكثر، فأخذ الدراهم، ووعده خيرًا.

انطلقت القافلة، وستعود بعد ثمانية شهور.

وجد الراعي عمل يقتات منه، لكنه سعيد ومتشوق بعودة القافلة، وتخيل أنه سيربح ويشتري ماعز يرعى بها.

سافر التاجر، وبدأ يتاجر في أموال الناس، ويشتري لهم ما يطلبون، ولم يبقى معه سوى خمسة دراهم للراعي، احتار ماذا سيفعل بها؟!.

رأى التاجر قطة أراد صاحبها أن يبيعها؛ لأنها تأكل كثيراً، فاشتراها التاجر، بالخمسة دراهم التي صاحبها الراعي.

في الطريق مرّ التاجر على قرية، فرآه سكان القرية وبيده القط، فطلبوا منه أن يبيعهم إياه حتى يخلصهم من الفئران التي تأكل محاصيلهم، وأنهم سيعطونه بدلًا منه ديكًا.

أخذ التاجر الديك، ثم مر على قرية أخرى، فرآه سكان القرية وبيده الديك، فطلبوا منه أن يبيعهم إياه حتى يستيقظوا على صلاة الفجر، وأنهم سيعطونه بدلًا منه تيسًا.

أخذ التاجر التيس، وقال: كم سيفرح الراعي؟!.

ثم مر التاجر على قرية أخرى، فرآه سكان القرية ومعه تيسًا، فطلبوا منه أن يبيعهم إياه، فهم يحتاجون ماعزًا ذكرًا؛ حتى تتكاثر المعيز الإناث لديهم، وإلا ذهب عليهم الموسم، وأنهم سيعطونه خمسة من الماعز بدلًا عنه.

وصل التاجر القرية، ووزع على الناس أرباحهم، ثم أقبل الراعي على استحياء.

فنادى عليه التاجر، وقال له: ماذا كنت تتمنى؟، خجل الراعي، وقال: ماعز أرعاها.

قال التاجر: حقق الله لك أمنيتك، وهذه الماعز لك.

طار الراعي من الفرح، وشكر التاجر.

ثم قال له التاجر: وهذه الماعز أيضًا، وهذه، وهذه، وهذه.

اندهش الراعي، وقال: خمسة دراهم أرباحها خمسة من الماعز.

ثم قال التاجر: وأنا أسامحك في حصتي من الربح، وأسأل الله لك البركة في أغنامك.

دمتم سالمين 💐

فريق د.مجدي العطار🧂

معرفة قيم مهارات مجانية

*فإني قريب* أكرمونا بدعوة صادقة

0 responses on "خمسة دراهم أرباحها خمسة من الماعز 🌟"

Leave a Message

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

من نحن

نحن فريق مشرف على موقع تعليمي الكتروني
ونقدم كافة الخدمات والدورات التربوية والتنمية البشرية

عدد الزوار

0092350
Visit Today : 570
Visit Yesterday : 704
Total Visit : 92350
Total Hits : 1802852

المشتريات

top
جميع الحقوق محفوظة  © فريق د. مجدي العطار 2017- 2020