عادى المسلمين ثم أصبح من كتاب الوحي مع اثنين من أبنائه  

إنه الصحابي الجليل أبو سفيان صخر بن حرب رضي الله عنه ( 57 ق هـ – 31 هـ / 567 – 652 م ).

كان من سادات قريش قبل الإسلام، وهو والد معاوية بن أبي سفيان مؤسس الدولة الأموية، وكان تاجراً واسع الثراء، وزعيم أشراف قريش الذين عارضوا محمداً صلى الله عليه وسلم ودعوته.

عادى الإسلام والمسلمين، وكان قائد جيش المشركين في غزوة أحد، وقائد جيوش الأحزاب في غزوة الخندق، وأمر بحصار المدينة في غزوة الخندق.

أسلم عند فتح مكة، ورفع النبي صلى الله عليه وسلم من شأنه، فأمن كل من يدخل داره، وولاه على نجران.

ثم خرج مع المسلمين في فتوحهم وغزواتهم، فاشترك في حنينٍ والطائف، ففقئت عينه يوم الطائف، ثم فقئت الأخرى يوم اليرموك، فعمي رضي الله عنه

ومما أكرم الله تعالى، أن جعل أبو سفيان من كتبة الوحي، وكذلك أبناؤه: يزيد بن أبي سفيان، ومعاوية بن أبي سفيان، رضي الله عنهم وأرضاهم.

دمتم سالمين 💐

خيركم – دورات علوم القرآن

فريق د.مجدي العطار🧂

معرفة قيم مهارات مجانية

*فإني قريب* أكرمونا بدعوة صادقة

0 responses on "عادى المسلمين ثم أصبح من كتاب الوحي مع اثنين من أبنائه  "

Leave a Message

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

من نحن

نحن فريق مشرف على موقع تعليمي الكتروني
ونقدم كافة الخدمات والدورات التربوية والتنمية البشرية

عدد الزوار

0060800
Visit Today : 289
Visit Yesterday : 576
Total Visit : 60800
Total Hits : 1157774

المشتريات

top
جميع الحقوق محفوظة  © فريق د. مجدي العطار 2017- 2020