كيف أتعلم التجاهل؟

التجاهل سلاح ذو حدين، وبناءً على ذلك يمكننا تقسيم التجاهل لنوعين رئيسيين، هما:

1: التجاهل الإيجابي: وهو اعتزال ما يؤذي مشاعرك، ويعكر سعادتك الشخصية، سواء كان أشخاص أو أحداث.

ومن أمثلة التجاهل الإيجابي:

تجاهل السلبيين الذين يثنوك عن متابعة طريقك، ويحبطوا من عزمك.

تجاهل الأشخاص المزعجين، ممن يفتعلون المشكلات.

تفادي الدخول في نقاشات جدلية، ليس من ورائها إلا رفع الأصوات ورفع الضغط.

غض النظر عن تصرفات من نحب، خاصة في أوقات انفعالهم.

تجاهل تكرار توجيه النصح للآخرين، خاصة إن كانت النصيحة تكرر حول موضوع محدد.

2: التجاهل السلبي:

من الحماقة اتباع أسلوب التجاهل في بعض المواقف؟!

ومن الأمثلة على المواقف التي يصير فيها التجاهل ضرره أكثر من فائدته:

تجاهل النصائح التي يقدمها لنا الآخرين، خاصة من نعي حق المعرفة أنهم لا يتوجهون بنصائح لنا إلا محبةً بنا.

تجاهل الرد على الإهانات التي يوجهها الآخرين لنا، فبعض الأشخاص يجب مواجهتهم حتى لا يتمادوا.

الاعتماد على التجاهل لجرح مشاعر الآخرين من خلال التقليل منهم وتهميش أدوارهم.

تجاهل المشكلات بدلًا من البحث عن حلول لها، مما يتسبب بتفاقمها وخروج الأمور عن السيطرة.

الخاتمة من يتقن فن التجاهل هو حكيم في هذا الزمان.

دمتم سالمين 💐

أكاديمية شفاعة – تنمية بشرية – فريق د.مجدي العطار🧂

معرفة قيم مهارات مجانية

*فإني قريب* أكرمونا بدعوة صادقة

0 responses on "كيف أتعلم التجاهل؟"

Leave a Message

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

من نحن

نحن فريق مشرف على موقع تعليمي الكتروني
ونقدم كافة الخدمات والدورات التربوية والتنمية البشرية

عدد الزوار

0090685
Visit Today : 393
Visit Yesterday : 0
Total Visit : 90685
Total Hits : 1770775

المشتريات

top
جميع الحقوق محفوظة  © فريق د. مجدي العطار 2017- 2020